توفر خدمة الرسائل والأطاريح الجامعية حوالي أربعة ألف و خمسمائة نسخة ورقية من الرسائل الجامعية و مثلها من النسخ الإلكترونية CD وهى تشكل مكتبة الدراسات العليا و تم تصنيف وترتيب الرسائل حسب كليات و معاهد الجامعة و تم عمل قوائم لعناوين الرسائل بحيث يسهل البحث عن رسالة معينة و هي متاحة للباحثين و طلاب الدراسات العليا للاستفادة من المعلومات


رسائل وأطروحات كلية : كلية الهندسة والتكنولوجيا

الباحث

ياسين حمد محمد نور الدين

الكلية

كلية الهندسة والتكنولوجيا

الفيروس المضخم للخلايا هو جنس فيروسي من عائلة الهربس. ويعتبرسبب رئيسي للمرض والوفاة لدى مرضى نقص المناعة, و التي تشمل المرضى الذين يخضعون لغسيل الكلى , لذا كان الهدف من هذه الدراسة تحديد الانتشار المصلي للأجسام المضاده من النمط (آي جي جي) والقلوبيولين المناعي لفيروس مضخم الخلايا البشرية و تحديد عوامل الخطر الرئيسية المحتملة و المرتبطة بعدوى الفيروس المضخم للخلايا بين مرضى الغسيل الكلوي باستخدام الاليزا لعدد 139 مريضا يخضعون للاستصفاء الدموي بمستشفى السلاح الطبي ومستشفى امدرمان بولاية الخرطوم, و40 ضابط اختبار خلال الفتره من مارس إلى أغسطس 2014م. النتائج التي تم الحصول عليها من المستشفى العسكري (ولاية الخرطوم) أظهرت أن الغالبية العظمى من مجموعات الدراسة هم من الذكور (64٪) أكثر من 40 عاما, مع %98.9 لديهم الاجسام المضادة من النوع (آي جي جي) و%9 لديهم القلوبيولين المناعي , بينما في مستشفى أم درمان (ولاية الخرطوم) الغالبية العظمى من مجموعات الدراسة من الذكور أيضا (68٪) أكثر من 40 عاما، مع نسبة %100 للأجسام المضاده (آي جي جي) و%2 فقط للقولبيولين المناعي. اظهرت الدراسة ارتباطا معنويا بين الفئات العمرية المختلفة والعدوى السابقة للفيروس المضخم للخلايا(آي جي جي) ولايوجد ارتباط معنوي للعدوى الحاليه (الغلوبيولين المناعي) في المستشفيين , كما لايوجد ارتباط معنوي لعدوى الفيروس المضخم للخلايا مع نوعي التهاب الكبد الفيروسي ( ب و ج) في المستشفيين . ولا دلالة إحصائية أيضاً تربط الإنتشار المصلي للأجسام المضادة للفيروس مع الجنس في كِلا المستشفيين. وكان العامل ذا الدورالأكبر في تجدد أو إعادة تنشيط العدوى هو التعرض لنقل الدم . أما فيما يتعلق بالاكتظاظ. ؛ الحالة الاجتماعية ؛ عدد مرات ومدة غسيل الكلى في الأسبوع مرضى غسيل الكلى ونسبة إنتشارالأجسام المضادة للفيروس المضخم للخلايا في لم تظهر أي ارتباطات معنوية لكل مجموعتي الغسيل المستشفيين. من المهم جدا اجراء اختبارات معملية تأكيدية متقدمة للتعرف علي الاجسام المضادة للفيروس.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

وفاء إبراهيم محمد خير زرقان

الكلية

كلية الهندسة والتكنولوجيا

تعتبر أمراض القلب من الأمراض الشائعة بولاية الجزيرة حيث ازدادت نسبة الإصابة بها في العقد الأخير ، وحيث أن أمراض القلب من المشاكل الصحية الخطيرة التي تهدد حياة المريض وتعتبر عمليات القلب المفتوح احدي طرق العلاج. تهدف هذه الدراسة الي تقييم تاثير جراحة القلب المفتوح وزمن التعرض لجهاز القلب والرئة الصناعية علي فحص الدم الكامل مع التركيز علي تعداد كريات الدم البيضاء وتعداد الصفائح الدموية لمرضى جراحة القلب. تم جمع حوالي 413 عينة في الفترة ما بين 2014-2011 لمرضى جراحة القلب المفتوح بمركز مدني للقلب قبل وبعد العملية مباشرة وتم تصنيف أنواع العمليات الجراحية الي ثلاثة أنواع هي: زراعة الشرايين التاجية واستبدال الصمامات وأمراض القلب الخلقية ، عدد مرضى زراعة الشرايين التاجية 130 واستبدال الصمامات 137 وأمراض القلب الخلقية 146 أخذت لهم عينات لفحص الدم الكامل قبل وبعد الجراحة مباشرة وتم فحصها عن طريق جهاز الـ Sysmex KX-21N المصنوع بواسطة شركة سيسمكس اليابان. وأضحت نتائج الدراسة الي انه كلما زاد زمن التعرض لجهاز القلب والرئة الصناعية كلما زادت القابلية لتكسر الصفائح الدموية وزيادة تعداد الدم الابيض حيث كانت نسبة تكسر الصفائح الدموية وزيادة تعداد الدم الابيض الأقل في عمليات أمراض القلب الخلقية 76% حيث كان متوسط التعرض لجهاز القلب والرئة الصناعية 45-30 دقيقة تليها عمليات استبدال الصمامات بنسبة %91 وكان متوسط التعرض للآلة 60-45 دقيقة ثم سجلت جراحة الشرايين التاجية أعلي نسبة %97 حيث كان متوسط التعرض للالة 180-60 دقيقة. توصي الدراسة بمحاولة تقليل مساحة السطح الغريب الذي يتعرض له الدم أثناء دورته خارج الجسم بتقليل سرعة ضخ الدم للجسم كما ويجب تدريب الكادر العامل علي جهاز القلب والرئة الصناعية.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

هنادي علوان علي عبد الله حميد

الكلية

كلية الهندسة والتكنولوجيا

يوجد أكثر من ألفي نوع من الإيوفوربيا (عائلة الإيوفوربيا) في العالم. النبات عصيري والأجزاء الخضرية لبعض الأنواع تفرز سوائل لبنية لها العديد من الخواص الفسيولوجية ومدي واسع من الخواص البيولوجية, والتي تشمل مضاد التأكسد, مضاد الإلتهاب, مبيد للآفات, سم خلوي, مضاد للبكتريا وذو نشاطات عاكسة للمقاومة العديدة للعقاقير. هدف هذا البحث إلي إجراء إختبارات مسح كيميائي نباتي نوعي, كروماتوغرافيا الطبقة الرقيقة والسمية لسيقان جنسين من صبار إيوفوربيا ترايقونا وإيوفوربيا إبسيكنيكا. جمعت سيقان نبات إيوفوربيا ترايقونا من داخل مدينة ود مدني, ولاية الجزيرة, بينما تم إحضار ساق واحد كبير من إيوفوربيا أبيسينيكا من جبال أركويت, ولاية البحر الأحمر. تمت كل الإختبارات المعملية في معمل تحليل الأغذية, كلية الهندسة والتكنولوجيا, جامعة الجزيرة. تم تشريح السيقان التي تم جمعها أولاً لجزء خارجي (قشرة) وجزء داخلي (نخاع). تم تجفيف هذه الأجزاء, سحقها ومن ثم تعريضها للمسح الكيميائي النباتي (وجود المجاميع الرئيسية), إختبار الطبقة الرقيقة وإختبار السمية, بإستخدام الطرق الموصي بها. أوضحت نتائج هذه الدراسة أن كل عينات النباتات تحتوي علي نفس المواد الكيميائية النباتية بصورة متشابهة, ولكن بتراكيز مختلفة لبعض المجاميع, وحتي في نفس النبات. فصل إختبار الطبقة الرقيقة لكل من النباتين بقعة واحدة في كل من قشرة ونخاع الساق لكل مستخلص (القطبي واللاقطبي), ولكن مع قيم معامل إعاقة مختلفة. أثبت إختبار تحليل التباين أن حساسية يرقات الأنوفلس والكيولكس تجاه أجزاء ساق نباتات الإيوفوربيا (عند 1.2 ملغ/لتر) ليست متساوية, وإيضاً أن سمية أجزاء النباتات المستخدمة ليست متماثلة إحصائياً. توصيات هذه الدراسة هي إجراء إختبارات كيميائية وكيميائية نباتية متكاملة (بدلاً من بعض الإختبارات). يجب إجراء بعض إختبارات النشاط المضاد للميكروبات والنشاط الصيدلاني وكذلك إجراء إختبار سمية متكامل.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

هدى يوسف الخير إسماعيل

الكلية

كلية الهندسة والتكنولوجيا

النمل من الحشرات الاجتماعية الحقيقية (مثل الارضة ) ،وهي مثل قريبها الدبور تنتمي لرتبة غشائيات الاجنحة .تبني هذه الحشرات أعشاشها في مختلف الاماكن من الطين المخلوط بمواد عضوية من لعابها ،هدفت هذه الدراسة لمقارنة بعض الخصائص الفيزيائية والكيميائية لطين أعشاش حشرات النمل ، الدبور والارضة . احضرت عينات الطين (حوالي 2 كجم لكل عينة) التي تم استخدامها في هذا البحث هي طين اعشاش النمل ،الدبور والارضة من المجمع الرئيسي ، جامعة الجزيرة. اجريت بعض التحاليل الشائعة (درجة الأس الهيدروجيني ،النسبة المئوية للكربون العضوي ، الفوسفور، الموصلية الكهربية، الرطوبة ، الكثافة والمسامية) في معمل التربة، هيئة البحوث الزراعية ، ود مدني، ولاية الجزيرة ، السودان. اوضحت نتائج الدراسة ان درجة الأس الهيدروجيني تقريبا متشابهة (تتراوح بين 7,2 و7,6) بين العينات المختبرة ، بينما نسبة الكربون العضوي كانت مرتفعة في طين بيوت النمل (2,18) مقارنة بطين بيوت الدبور (0.93) والارضة (0.62). كان الفوسفور المتاح عالي جدا في طين الدبور(120.4 ملج/100جم) مقارنة مع (26.4ملج/100جم) في طين النمل و(7.4 ملج /100جم) في طين الأرضة. الموصلية الكهربية كانت متساوية تقريبا في طين أعشاش النمل والدبور (6.1 و6.4 علي التوالي) ، مقارنة ﺑ2.6 في طين أعشاش الارضة . الكثافة (جم/سم3) في طين الأعشاش نسبيا متشابهة (1.41 في النمل ،1,46 في الارضة و1.43 في الدبور) مثلها مثل المسامية (والتي تتراوح بين 45-47%) في الثلاثة انواع . ايضا كانت الرطوبة متشابهة في طين الدبور والارضة (37.7%) بينما كانت اعلي قليلا في طين النمل. يوصي هذا البحث باجراء المزيد من الدراسات عن تواجد المستوى العالي للفوسفور في طين أعشاش الدبور وكيف يمكن الاستفادة من هذه الأنواع من الأعشاش الطينية .

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

نهاد عبد الحميد أحمد الحاج

الكلية

كلية الهندسة والتكنولوجيا

أصبح نظام اتصالات الجوال تقنية جذابة وهذه الأيام هنالك طلب عالي علي الاتصالات اللاسلكية. للحصول علي معدل بيانات عالي لمقابلة الطلب المتزايد لنظام الاتصالات الخلوية، متعدد المدخلات متعدد المخرجات الهائلة والتي تعني أن المحطة الأساسية تحتوي علي عدد كبير من الهوائيات، أصبحت تقنية مرشحة وواعدة للأجيال القادمة لأنظمة الاتصالات اللاسلكية.مشكلة التوهين الشديد في البيئة أللاسلكية متعددة المسارات يجعل من الصعب جدا على المستقبل في المحطة الأساسية معرفة الإشارة المرسلة الأمثل ،الأمر الذي يؤدي إلى تدهور أداء النظام(نسبة الإشارة إلي الضوضاء و السعة). الهدف من هذه الدراسة هو اختبار تقنيات تنوع المستقبل والتي طبقت للتخفيف من الاضمحلال متعدد المسارات لتعزيز أداء النظام. هذه الدراسة تقدم مقارنة كمية لتقنيات دمج التنوع المكاني في المستقبل : دمج الاختيار ودمج النسبة العالية ودمج الكسب المتساوي من خلال قناة اضمحلال رايلي عند زيادة عدد الهوائيات في المحطة الأساسية من 1 إلي 128 ومن 1 إلي 256 وباستخدام تقنية التضمين (تحول القفل للطور الثنائي) عندما تكون نسبة الإشارة إلي الضوضاء في الاتصالات الرقمية من 1 إلي 30dB . وتشير النتائج إلى أن الحصول على تحسينات في نسبة الإشارة إلى الضوضاء ومعدل نقل البيانات يتحقق من خلال زيادة عدد هوائيات الاستقبال للثلاث تقنيات . عند 128 هوائي كان التحسين الناتج في نسبة الإشارة إلي الضوضاء و السعة لدمج الاختيار ودمج النسبة العالية ودمج الكسب المتساوي (7.3534dB و 25.3595 dB ،20.0288dB و 29.3128 dB ،21.0749dB و 29.5301dB علي التوالي). وفي حالة 256 هوائي ( 7.8634 dB و 28.6012dB ،23.0440dB و 32.9244dB ،24.0840dB و 33.1161dB علي التوالي). وأخيرا، المقارنة التي أجريت بين الثلاث تقنيات أوضحت أن دمج النسبة العالية تعطي أفضل أداء من دمج الاختيار ودمج الكسب المتساوي لمحاربة اضمحلال متعددة المسارات للجيل القادم من الاتصالات الخلوية. توصي هذه الدراسة باستخدام دمج النسبة العالية كتقنية تنوع المستقبل في النظام القادم للإتصالات اللاسلكية.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf
12345678910...