توفر خدمة الرسائل والأطاريح الجامعية حوالي أربعة ألف و خمسمائة نسخة ورقية من الرسائل الجامعية و مثلها من النسخ الإلكترونية CD وهى تشكل مكتبة الدراسات العليا و تم تصنيف وترتيب الرسائل حسب كليات و معاهد الجامعة و تم عمل قوائم لعناوين الرسائل بحيث يسهل البحث عن رسالة معينة و هي متاحة للباحثين و طلاب الدراسات العليا للاستفادة من المعلومات


رسائل وأطروحات كلية : كلية الإقتصاد والتنمية الريفية

الباحث

وئام طارق محمود الطيب

الكلية

كلية الإقتصاد والتنمية الريفية

تناول البحث اهمية العلاقات الانسانية بين العاملين والعلاقات التنظيمية وعلاقتها بالرضا الوظيفي للعاملين, وتمثلت مشكلة البحث في تدني مستويات الرضا الوظيفي بسبب قلة التوافق بين العاملين وضعف الحوافز وفرص التدريب غير عادلة وضغوط العمل وقلة اهتمام الادارة بالعاملين ,تم صياغة خمسة فروض اهمها وجود علاقة ايجابية بين التوافق بين العاملين والرضا الوظيفي ,وجود علاقة ايجابية بين التوزيع العادل لفرص التدريب والرضا الوظيفي, هدف البحث الى دراسة العلاقة بين بعض المتغيرات والرضا الوظيفي تتمثل في عدة اهداف فرعية كدراسة العلاقة بين الحوافز المادية والرضا الوظيفي ودراسة العلاقة بين ضغوط العمل والرضا الوظيفي, تم جمع المعلومات عن طريق المصادر الأولية والثانوية وتمثلت المصادر الثانوية في الكتب والمنشورات والدراسات السابقة وتمثلت المصادر الأولية في الاستبيان، تم استخدام برنامج الحزم الإحصائية SPSS من أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة ان عدم التوافق بين العاملين في مجال العمل يؤدي الا عدم الرضا الوظيفي, كلما قل التوزيع العادل لفرص التدريب كلما قل الرضا الوظيفي, قلة الحوافز المادية والمعنوية يؤدي الى عدم الرضا الوظيفي. ومن اهم التوصيات يجب زيادة التوافق بين العاملين بسياسات نفسية جديدة لزيادة رضا العاملين عن العمل ,يجب العمل على وجود جهة متخصصة في كل منظمة للاهتمام بالعاملين لمساعدتهم على تخطي مشاكل وضغوط العمل ومحاولة التأقلم معها اثناء عملهم.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

هيثم إبراهيم محمد محمود

الكلية

كلية الإقتصاد والتنمية الريفية

التخفيف من وطأة الفقر قضية مهمة لعملية التنمية وتعتبر كأحد أهداف الأمم المتحدة التنموية للألفية, هنالك اتفاق عالمي عن دور التخفيف من الفقر كهدف لسياسات واستراتيجيات التنمية, بصورة خاصة في دولة كالسودان, التي لديها معدلات فقر مرتفعة في المناطق الريفية والحضرية. هذه الدراسة هدفت إلى تقصي مساهمة نشاطات إدارة المياه الزراعية في التخفيف من الفقر الريفي في السودان: بالرجوع إلي مشروعي الجزيرة والقاش. اعتمدت الدراسة على بيانات أولية جمعت عن طريق الاستبيان, وزع على عينة طبقية مكونة من 520 مبحوثاً, 280 منهم في ولاية الجزيرة و240 منهم في ولاية كسلا. تم تبني منهج (مع و بدون). تم استخدام التكرارات والنسب المئوية لعرض المعلومات الأساسية للمبحوثين. استخدم اختبار إحصائية مربع كأي لفحص العلاقة بين المتغيرات الاسمية للدراسة و اختبار إحصائية ((T لتقصي الفروق بين المتوسطات للمتغيرات الكمية للدراسة. تم تبني نموذج الانحدار اللوجستي الثنائي للتنبؤ بالأسر التي يمكنها تجاوز خط الفقر وفق بعض الخصائص. أوضحت نتائج الدراسة أن في مشروع الجزيرة حدوث الفقر في أوساط أعضاء روابط مستخدمي المياه اعلي منه في أوساط غير الأعضاء في هذه الروابط, أن الفقر أكثر عمقاً و حدةً الفقر في أوساط أعضاء الروابط منه لغير الأعضاء. في مشروع القاش كل مقاييس الفقر قليلة في أوساط أعضاء روابط مستخدمي المياه منه عند غير الأعضاء. أيضا أوضحت النتائج أن مستوى الفقر المائي في ولاية كسلا أعلى منه في ولاية الجزيرة قدرت عند 33 و52, على التوالي. أكدت النتائج في مشروع الجزيرة أن هناك فروق معنوية بين عضوية روابط مستخدمي المياه, الإنفاق الأسري, العائدات الكلية للمزرعة وتكاليف العملية الزراعية لصالح أعضاء الروابط. تنبأت نتائج الانحدار اللوجستي أن الأسر الأعضاء في روابط مستخدمي المياه احتمال أن يتجاوزوا خط الفقر اكبر منه عند الأسر غير الأعضاء اعتماداً علي عضوية روابط مستخدمي المياه, المستوى التعليمي لرب الأسرة, خدمة إصحاح البيئة و توفير خدمة الكهرباء. في مشروع الجزيرة أكدت النتائج أن أعضاء روابط مستخدمي المياه فرصهم في تجاوز الفقر (1.67) مرات اكبر من غير الأعضاء, اعتماداً على المستوى التعليمي أوضحت النتائج أن المزارعين المتعلمين فرص في تجاوز الفقر( 2.91) مرات أكبر من غير المتعلمين. اعتماداً على توفر خدمات الكهرباء أوضحت النتائج أن الأسر التي لديها خدمات كهرباء في المنزل فرصفهم في تجاوز الفقر(3.10) مرات اكبر من الذين ليس لديهم خدمات كهرباء. في مشروع القاش أن النتائج أكدت أن أعضاء روابط مستخدمي المياه فرصهم في تجاوز الفقر(3.80) مرات اكبر من غير الأعضاء, اعتماداً على المستوى التعليمي أوضحت النتائج أن المزارعين المتعلمين فرصهم في تجاوز الفقر(1.30) مرات اكبر من غير المتعلمين, اعتماداً على توفر خدمات الكهرباء أكدت النتائج أن الأسر التي لديها خدمات كهرباء فرصهم في تجاوز الفقر (2.025) اكبر من الذين ليس لديهم خدمات كهرباء. أوصت الدراسة بأنه ينبغي على وزارة الزراعة والري زيادة دور روابط مستخدمي المياه في إدارة أنشطة الري اعتماداً على المدخل ألتشاركي, أيضا أوصت الدراسة بأنه ينبغي على الباحثين إعداد مزيد من الدراسات في مجال إدارة الموارد الطبيعية كوسيلة لتخفيف من وطأة الفقر.

الدرجة العلمية

دكتوراه الفلسفة

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

نازك عبد الغفار عبد القادر أحمد

الكلية

كلية الإقتصاد والتنمية الريفية

تعد جودة الخدمة من المجالات الأكثر أهمية في قطاع الخدمات الصحية ،هدف البحث الي التعرف عن مدي إهتمام إدارة المستشفيات بموضوع جودة الخدمات الصحية المقدمة للمرضي والكشف عن مستوي جودة الخدمة الصحية المقدمه من وجهة نظر العاملين .وتكون مجتمع الدراسة من العاملين بمركز مدني للقلب بولاية الجزيرة ،أما عينة الدراسة فقد تم اختيارها بطريقة عشوائية ،إعتمد البحث علي بيانات اولية من خلال تصميم إستمارة إستبيان تم توزيعها علي العاملين بمركز مدني للقلب .حيث تم استخدام الأوساط الحسابية ،الانحراف المعياري ،معاملات الارتباط وذلك بغرض وصف وتقييم جودة الخدمة الصحية بمركز مدني للقلب ،توصل البحث إلي أن جودة الخدمة المقدمة من مركز مدني للقلب كانت عالية من حيث الأبعاد الخمسة (الملموسية ،الاعتمادية،الاستجابة ،الأمان والمصداقية والتعاطف )،من حيث وجهة نظر مقدمي الخدمة حيث ادني بعد هو بعد التعاطف واعلي بعد هو بعد الملموسىية وقد أوصي البحث الاهتمام بإدخال وتطبيق مفهوم جودة الخدمات في القطاع الصحي ورفع مستوي العناية الشخصية بالمرض من قبل إدارة المركز من خلال التدريب وتطوير المهارات للعاملين .

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

ميرفت الصديق البشير موسى

الكلية

كلية الإقتصاد والتنمية الريفية

هدفت الدراسة إلي معرفة طرق تقدير هذه البنود أم لا , وكذلك هدفت الدراسة إلي معرفة مسببات هذه الصعوبات وأسباب تجاوز الصرف خارج حدود الموازنة وتداعيات عدم التقييد بالصرف في حدود الموازنة . وطبقت هذه الدراسة بجامعة الجزيرة كدراسة حالة , وتم توزيع 19 نسخه من الاستبيان علي الإدارات العليا بجامعة الجزيرة والمحاسبين والإداريين التنفيذيين . قد تم الإعتماد علي المعلومات الأولية والثانوية في هذه الدراسة وقد تم إستخدام التحليل الوصفي بالنسب والتكرارات لتحليل البيانات التي تم الحصول عليها . توصلت الدراسة إلي أن الغالبية من المحاسبين والإداريين التنفيذيين بجامعة الجزيرة أستخدموا طريقة الإعتماد علي تقديرات السنة السابقة بصورة كبيرة جداً في تقدير بنود المصروفات والإيرادات علي عكس طريقه التقدير المباشر مما كان له الأثر الكبير في عدم إلتزامهم بتقديرات الموازنة عند التنفيذ , كذلك توصلت الدراسة إلي أن المحاسبين والأداريين التنفيذيين أكدوا بأن هنالك صعوبات في تقدير بنود الموازنة , كما توصلت بأن هنالك أسس بتم بها إختيارالمشاركيين في إعداد الموازنة ومن بينها المؤهلات والخبرات المتراكمة , كما توصلت أيضاً إلي أن هناك تجاوزاً في الصرف في بعض بنود الموازنة . لقد أثبتت الدراسة أن العجز في بعض بنود الموازنة هي تغيرات في البيئة الاقتصادية والتقديرات غير السليمة تعديلات وزارة المالية للمقترحات المرفوعة , كذلك أشارت الدراسة إلي أن هنالك صعوبات أخري واجهت عملية إعداد الموازنة تمثلت في ضعف التدريب وضعف إعداد حافز الموازنة وصعوبة الحصول البيانات , كما أكدت الدراسة أن هنالك تحيز في عملية الرقابة علي تنفيذ الموازنة . مما كان له الأثر الكبير في عدم التقييد بالصرف من خلال بود الموازنة . توصي الدراسة علي المحاسبين والإداريين التنقيذيين بجامعة الجزيرة , إستخدام طريقة التقدير المباشر لتقدير بنود الموازنة (المصروفات والإيرادات ) , كما توصي الجهات المختصة الوقوف مع المحاسبين والإداريين التنفيذيين بجامعة الجزيرة في تقدير بنود المصروفات والإيرادات لإزالة الصعوبات التي يواجهونها , الإهتمام بالتدريب وحافز إعداد الموازنة وتسهيل عملية الحصول علي البيانات لإنجاح إعداد وتنفيذ الموازنة , عدم التحيز والعلاقات الشخصية في عملية الرقابة علي تنفيذ الموازنة .

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

مي عبد العزيز صديق محمد

الكلية

كلية الإقتصاد والتنمية الريفية

على الرغم من التقدم التقني في مجال الخدمات الصحية نجد أن الغالبية العظمى من الأطفال وخاصة الرضع الذين تقل أعمراهم من خمس سنوات في معظم البلدان النامية لا تزال تعاني من أمراض سوء التغذية . الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو معرفة وأتجاهات وممارسات نحو الرضاعة الطبيعية وعلاقاها بأمراض سوء التغذية . أجريت هذه الدراسة في مستشفى الأطفال بمدينة ود مدني بولاية الجزيرة وتم جمع البيانات عن طريق الإستبيان من عينة حجمها 100 مستجوب ، تم اختيارها عشوائيا وتم تحليل البيانات بوسطة برنامج الحزم الأحصائية للعلوم الأجتماعية (SPSS)ووجدت الدراسة أن (15%) من الأمهات لا يعرفن أهمية الرضاعة الطبيعية ، بينما (85%) يدركن أهميتها ، (41%) من الأطفاليحصلون على الرضاعة الطبيعية المطلقة . العوامل الاساسية التي تؤدي إلى وقف الرضاعة الطبيعية للأطفال أقل من عامين : الحمل (33%) ، مرض الطفل (8%) ، مرض الأم (5%)، لبن الأم غير كافي (3%) ، (55%) من الأمهات كان فطامهن تدريجيا ، (62%) منهن لا يستخدمن البزازة لأطفالهن . معرفة الأسباب التي تقود إلى أمرا ض سوء التغذية : عدم الأهتمام بتغذية الطفل (20%) ، الفطام المبكر قبل سن العامين (11%) ، الأسهالات (3%) العدد الكبير من الأطفال (2%) وأوصت الدراسة بتعزيز الرضاعة الطبيعية المطلقة من خلال تنفيذ برامج التثقيف الصحي ، تشجيع أرباب العمل على توفير التسهيلات المناسبة والوقت الكافي في مكان العمل من أجل الرضاعة الطبيعية .

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf
12345678910...