توفر خدمة الرسائل والأطاريح الجامعية حوالي أربعة ألف و خمسمائة نسخة ورقية من الرسائل الجامعية و مثلها من النسخ الإلكترونية CD وهى تشكل مكتبة الدراسات العليا و تم تصنيف وترتيب الرسائل حسب كليات و معاهد الجامعة و تم عمل قوائم لعناوين الرسائل بحيث يسهل البحث عن رسالة معينة و هي متاحة للباحثين و طلاب الدراسات العليا للاستفادة من المعلومات


رسائل وأطروحات كلية : طب الأسنان

الباحث

محاسن عبد الله بخيت عبد الله

الكلية

طب الأسنان

تسوس الأسنان من أكثر الأمراض التي تصيب معظم أفراد المجتمع من مختلف الاعمار , ويعتبر تسوس الأسنان عند الأطفال من أكثر الأمراض المزمنة في مرحلة الطفولة ويصعب استئصاله نهائيا نسبة لوجود عوامل معقدة ومتداخلة .الغرض من هذا البحث هو استكشاف اسباب ومعدل الاصابة بتسوس الاسنان لدى الأطفال ما قبل سن الدراسة في قطاع ظهران الجنوب..هو عباره عن دراسة مقطعية مؤسسة على اختيار عينة عشوائية لعدد 357 طفل قبل سن الدراسة. اولا تم تسجيل جميع الاسنان الموجودة بالفم , ثم تقييم التسوس في جميع الاسنان مكتملة و غير مكتملة النمو ,لم يتم استخدام الأشعة في التشخيص وتم تسجيل التسوس على حسب مستوى التجويف في السن. قد تم تسجيل حالات تسوس الاسنان طبقا لمواصفات منظمة الصحة العالمية.تم جمع البيانات باستخدام استبيان عن العادات الغذائية , الرضاعة الطبيعية , استخدام الرضاعة وعن الوجبات الخفيفة . أظهرت النتائج ان العادات الغذائية بما في ذلك نمط التغذية كالاستخدام الغير ملائم للرضاعة او الرضاعة الطبيعية التي يتخللها الكثير من الحلويات والوجبات الخفيفة انها من اكبر الاسباب التي تؤدي الى التسوس المبكر للأسنان. اوضحت الدراسة ان في الاطفال المصابين بالتسوس 32.4% امهاتهم متعلمات بينما 67.6% امهاتهم غير متعلمات. وجد أن نسبة انتشار تسوس الاسنان في الأطفال قبل سن الدراسة 58.8% بينما متوسط الأسنانالمصابة بالتسوس والمخلوعة والمحشوة يساوي 3.8 وقد لوحظ أن زيادة انتشارالتسوس في الأطفال الذكور اعلى مقارنة بالإناث , كما أن نسبة التسوس في الأطفال الأقل من سنتين أقل من نسبة حدوثه لدى الأطفال الاكبر من سنتين .اوضحت هذه الدراسة ان اكثر الأسنان عرضة للتسوس هوالضرس الثاني في الفك الاسفل (35.1%) يليه الضرس الاول في الفك الأسفل (31.5%) ثم القواطع في الفك الأعلى (27.6%) بينما وجد ان الأقل تأثرا بالتسوس هي الانياب (5.7%) و أن السلوك الغذائي الخاطئ و طريقة نظافة الفم والاسنان المتبعة من أهم الأسباب التي أدت إلى حدوث نسبة عالية من التسوس عند الاطفال حيث أن كثير من الحالات لم يتم علاجها إن هذه الملاحظة توضح بصورة كبيرة أهمية اتخاذ الإجراءات الوقائية العاجلة في هذه المنطقة.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالبحث فقط

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

حنان طيفور أحمد طيفور

الكلية

طب الأسنان

تسوس الأسنان هو مرض تطوري يؤدي إلى تكسر الأنسجة الصلبة للأسنان وهو مرض متعدد الأسباب يمكن منع حدوثه ومكافحته بنجا ح . الهدف من الدراسة هو تقويم ومقارنة تسوس الأسنان في فئات مختلفة من طلاب المدارس الابتدائية الذين يدرسون بالصف الأول , الرابع والسادس بمدينة خميس مشيط بالمملكة العربية السعودية لتكوين إستراتيجية و رسم خطة لتعزيز صحة ا لا سنا ن لا حرا ز معدل جيد لصحة الفم والأسنان . تم اختيار نسبة 25 % من قائمة المدارس الابتدائية بمدينة خميس مشيط عشوائيا , تم الكشف علي ا لطالبات في ضوء النهار باستخدام خافض اللسان , بالإضافة إلي انه تم الكشف علي كل الطلاب والطالبات في الفصل الأول , الرابع والسادس الذين قاموا بزيارة عيادة الأسنان في مركز الرعاية الصحية الأولية بأم سرار في الفترة من ديسمبر2011 إلي سبتمبر2013م وقد تم الكشف عليهم في كرسي الأسنان وباستعمال معدات الكشف الموجودة في عيادات الأسنان (مرآة أسنان ,مسبر ,مسبر لثوي وملقط ). تم تشخيص تسوس الأسنان في حوالي 95.23 % من الطالبات و97.52% من الطلاب الذين تم الكشف عليهم .وجد ان متوسط التسوس للأسنان اللبنية بين الطالبات والطلاب هو(6.67) ,(7.12 ) علي التوالي , وان أكثر الأسنان اللبنية إصابة بالتسوس هي الطاحن الثاني السفلي وأقلها تأثرا بالتسوس هي الثنايا السفلية . أما متوسط الأسنان المنخورة والمفقودة والمحشوة للأسنان الدائمة هو ( 1.82) ( 1.26 ) بين الطالبات والطلاب علي التوالي . أكثر الأسنان الدائمة إصابة بالتسوس هي الطواحن الأولي السفلية (أكثر من الطواحن العلوية ) وأقلاها تأثرا بالتسوس هي الثنايا السفلية . كما ان معدل تفشي تسوس الأسنان في الفئات المستهدفة مرتفع جدا, ورغم أن برامج الوقاية بسيطة إلا أنها تلعب دورا هاما في خفض معدل انتشار وشدة التسوس . لمكافحة التسوس والحد من انتشاره لابد من تضافر جهود المؤسسات الصحية والمؤسسات ذات الصلة بالصحة ( وزارة الصحة ,وزارة التربية والتعليم وجامعة الملك خالد بمنطقة خميس مشيط ) وأفراد المجتمع بإنشاء وتشجيع برامج وأساليب الوقاية الناجحة التي تبدأ باكرا بالتوعية المثلي للآباء والأمهات قبل الزواج والحمل وذلك بإخبارهم عن خطورة التسوس المبكر للأسنان اللبنية والدائمة للأطفال , وأهمية الزيارات الدورية المنتظمة والمبكرة لطبيب الأسنان للمحافظة علي الأسنان اللبنية والدائمة .

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالبحث فقط

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

ابتهاج محمد أبو القاسم الحسن

الكلية

طب الأسنان

عدد قليل من دراسات انتشار تسوس الأسنان بين أطفال المدارس قد حقق في العقود الماضية في السودان مما يجعل من الصعب فهم حالة ونمط صحة الفم . بالرغم من تراجع نسبة تسوس الاسنان في الدول المتقدمة والاوربية كالولايات المتحدة وكندا واستراليا ما زال تسوس الاسنان يشكل مشكلة مهمة في كثير من دول العالم. من اهداف الدراسة قياس نسبة تسوس الاسنان في اطفال المدارس عمر 12 عام وتقييم دور العوامل الاقتصادية والاجتماعية . أجريت هذه الدراسة المقطعية المدرسية باستخدام العينة العنقودية الطبقية العشوائية في محلية واد مدني، ولاية الجزيرة ، والتي تقع في وسط السودان. وكان حجم العينة 800 ( 400 طالب و 400 طالبة ) ،من الذين اعمارهم اثني عشرعاما .تم اختيار عدد الطلاب المشاركين من الخمسة وحدات ادارية للمحلية مع مراعاة الكثافة وتوزع الطلاب في كل وحدة ادارية ومدرسة. وقد تم جمع البيانات من خلال المقابلات الشخصية وفحص الفم والاسنان بواسطة الباحث. و تم قياس معدل التسوس DMFT وفقا ل معايير منظمة الصحة العالمية ثم تحليل البيانات باستخدام البرنامج الاحصائي(SPSS). تم العثور على متوسط DMFT للأطفال من سن 12 عاما 1.17 ( انحراف معياري1.26 ) و مؤشر تسوس ( Sic) 2.66(انحراف معياري0,889) . كان معدل قياس التسوس(DMFT ) أعلى لدي الاناث ( 1,4 (بالمقارنة مع الذكور ( 0.94 ) . كانت نسبة الخالين من التسوس 41.38 ٪ (ن = 331 ) ، في حين شكلت الأسنان المنخورة أكبر عنصر في معد ل DMFT بنسبة 96.27٪ ، والحشو كان 1.7 ٪ اما الخلع شكل 2.03 ٪ .سجل طلاب المدارس الخاصة احصائيا معدل(DMFT)مرتفع 1.43 بالمقارنة بطلاب المدارس الحكومية 1.10 . باستخدام التحليل الاحصائي وجدت الدراسة ان معدل التسوس ذو علاقة ويتوافق مع بعض المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية كالجنس وتعليم الاب والام ومهنة الام وعدد افراد الاسرة. قلة المراجعين للخدمة الطبية السنية رغم المعاناة من المشاكل السنية. يعتبر معدل التسوس منخفض ولكن الانخفاض الكبير في المعالجة(الحشو) يدل على الحوجة الشديدة والملحة للبرامج الوقائية والعلاجية المستمرة مع الكشف الدوري والمراقبة. التفعيل والاهتمام ببرامج الصحة المدرسية السنية لاهمية التثقيف الصحي والكشف الدوري للاطفال في سن مبكرة وتطبيق الاجراءات الوقائية.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالبحث فقط

تحميل

فتح ملف pdf