توفر خدمة الرسائل والأطاريح الجامعية حوالي أربعة ألف و خمسمائة نسخة ورقية من الرسائل الجامعية و مثلها من النسخ الإلكترونية CD وهى تشكل مكتبة الدراسات العليا و تم تصنيف وترتيب الرسائل حسب كليات و معاهد الجامعة و تم عمل قوائم لعناوين الرسائل بحيث يسهل البحث عن رسالة معينة و هي متاحة للباحثين و طلاب الدراسات العليا للاستفادة من المعلومات


رسائل وأطروحات كلية : العلوم الطبية التطبيقية

الباحث

نهلة حاج عمر ابراهيم حاج عمر

الكلية

العلوم الطبية التطبيقية

الغسيل الكلوي هو طريقه لازاله المخلفات مثل اليوريا والكرياتنين والماء الزايد في الدم في حاله القصور الكلوي . الممرضين و الممرضات يلعبون دوراً حيوي في رعاية مرضى غسيل الكلى بحيث يكشفون الصعوبات ومنع حدوث المضاعفات .وقد اجريت دراسة وصفية وهدفت لتقيم معرفة الممرضين والممرضات تجاه مضاعفات غسيل الكلى خلال الفترة من أكتوبر 2014 – مارس 2015. . تكونت عينة الدراسة من 57 ممرض وممرضة مؤهلين الموجودين في المستشفى آثناء فترة الدراسة. وقد تم جمع البيانات بإستخدام الاستبيان الهيكلي المصمم للدراسة. حجم العينه يتكون من 57 من الممرضين المؤهلين. وقد تم التحليل باستخدام الحزم الاحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS). وقد اظهرت النتيجة أن 70.2%، 71.9% و 68.4% من أفراد عينة الدراسة أستاجبوا بإجابات كاملة وصحيحة فيما يخص تعريف غسيل الكلى، دواعي الغسيل ا لكلوي الطاريء ودواعي الغسيل الإختيارية على التوالي. وأيضاً أستجاب (70.2% و 87.7% و 91.2%) من أفراد عينة الدراسة بإجابات كاملة صحيحة فيما يخص مباديء الغسيل الدموي ووصف الغسيل والمعدات المطلوبة للغسيل الدموي على التوالي . وعلى الجانب الأخر أظهرت هذه الراسة أن 43.9% و 40.4% و 35.1% من أفراد عينة الدراسة أستجابوا بإجابات كاملة صحيحة فيما يخص المضاعفات الناتجة عن تعرض الجهاز الدوري للمرضي للميكروبات أثناء الغسيل الدموي، المضاعفات الناتجة عن اسنخدام الهيبرين ومضاعفات الغسيل الدموي طويل الأجل على التوالي. أيضاً أن 78.7% و 84.2% و 78.9% من أفراد عينة الدراسة أستجابوا بإجابات كاملة صحيحة فيما يخص دور الممرض قبل وأثناء وبعد الغسيل على التوالي. وخلصت الدراسة أن معظم ممرضين والممرضات الغسيل الدموي لديهم معرفة كافية وسلوك فيما يخص المضاعفات التي تحدث اثناء الغسيل العناية بمرضى الغسيل الدموي ، خاصة اكتشاف المضاعفات التي تحدث عن الغسيل الدموي. أوصت الدراسة بضرورة توفير معينات التعليم مثل المكتبات والكتب والدورات التدريبية التي تخص المضاعفات التي تحدث أثناء العناية بمرضى الغسيل الدموي.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

نسرين ختم البشير العاقب

الكلية

العلوم الطبية التطبيقية

فترة ما بعد الولادة (النفاس) هي فترة حرجة للأم، وخلال هذه الفترة تحدث بعض المضاعفات التي تؤثر على صحة الأم وطفلها تلعب الرعاية التمريضية دوراً مهما في منع حدوث هذه المضاعفات وبالتالي تقليل حالات الوفاة بالنسبة لحديثي الولادة.. الفاصل الزمني لهذه الفترة 6 أسابيع بين ولادة المولود الجديد وعودة الأجهزة التناسلية للأم إلى وضعها الطبيعي. ويتميز هذا الفاصل الزمني من خلال تطوير الرضاعة وعودة الأعضاء التناسلية إلى وضعها الطبيعي ما قبل الحمل. أجريت هذه الدراسة الوصفية بمستشفى أمدرمان للولادة وهدفت إلى تقييم معرفة وسلوك الممرضات تجاه العناية بالأمهات أثناء فترة النفاس في مستشفى أم درمان للولادة ، ولاية الخرطوم، السودان (2014) خلال الفترة من يونيو إلى أكتوبر 2013. وتكونت عينة الدراسة من (50) من الممرضات. تم جمع البيانات باستخدام استمارة استبيان تم تصميمها لهذه الدراسة . تم تحليل البيانات باستخدام برنامج الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS). وقد أظهرت نتائج الدراسة أن (90%) من عينة الدراسة أجبن إجابات صحيحة فيما يتعلق بتعريف فترة النفاس، وخصائص دم النفاس، (60%) أجبن إجابات صحيحة بخصوص تغيرات الرحم، (70%) أجبن إجابات صحيحة بخصوص التغيرات المهبلية في فترة النفاس. 70%، 66.7%، 45% أجبن إجابات صحيحة بخصوص الدورة الشهرية، التغيرات الفسيولوجية في الثدي وعنق الرحم في فترة النفاس. 70% أجبن إجابات صحيحة بخصوص التبويض، بينما 55% عرفن التغيرات السيكولوجية الطبيعية في فترة النفاس. 70% كانت اجاباتهن صحيحة بخصوص الرعاية التمريضية الفورية بعد الولادة. بينما 67.5% أجبن اجابات صحيحة بخصوص الرعاية التمريضية الروتينية في فترة النفاس. بينت نتائج الدراسة أن 80% من عينة الدراسة أجبن اجابات صحيحة بخصوص وسائل منع العدوى في فترة النفاس، بينما فقط 35% كانت اجاباتهن صحيحة عن الأعراض المرتبطة بمنطقة العجان. 90%، 80%، 70%، 40% كن موافقات على أهمية ارتداء القفازات، الأبرون، واقي الراس والنظار ات الواقية لمنع الأصابة بالعدوى طوال فترة النفاس. أيضا 90%، 80%، 66.7%، 30% و15% كن موافقات على أهمية تعقيم المعدات، واستعمال الأدوات المعقمة، وأن حمى النفاس تحدث نتيجة لعدوى تصيب الجهاز التناسلي كما أن الالتهابات أثناء فترة النفاس ربما تؤدي للعقم. أوضحت الدراسة أيضا أن وقد خلصت الدراسة إلى أن معرفة وسلوك الممرضات بشأن تقديم الرعاية أثناء النفاس كان كافيا وقد أوصت الدراسة بالشروع في وضع البرامج التعليمية المتطورة لمنسوبي التمريض بشأن رعاية ما بعد الولادة . إصلاح السياسات الوطنية المختصة بالرعاية بعد الولادة وإجراء المزيد من البحوث بشأن القضايا المتصلة بصحة الأم بعد الولادة.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

كوثر عبد الرحمن الإمام العبيد

الكلية

العلوم الطبية التطبيقية

الحادث الوعائي الدماغي هو موت بعض خلايا الدماغ المفاجيء بسبب نقص الأوكسجين عندما يضعف سريان الدم إلى الدماغ بإنسداد أو تمزق شريان. السكتة الدماغية هي السبب الرئيس الثاني للوفاة وهي السبب الرئيس للإعاقة الخطيرة للراشدين. وغالباً يقضي الممرضون والممرضات، والذين هم أعضاء أساسيون في فريق السكتة الدماغية، جزءاً كبيراً من الوقت مع المرضى. لذا يبدو من المنطقي أن تدخل الممرضين والممرضات يساهم في تحسين نتائج مرضى السكتة الدماغية. أجريت دراسة وصفية داخل مستشفى وادمدني للطواريء هدفت إلى تقييم معرفة الممرضين والممرضات فيما يخص العناية التمريضية لمرضى الحوادث الوعائية الدماغية بمستشفى وادمدني للطواريء، ولاية الجزيرة، السودان في الفترة من سبتمبر 2014 إلى فبراير2015تضمنت العينة كل (57) ممرض وممرضة الموجودين والذين يعملون بالمستشفى أثناء فترة الدراسة. وقد تم جمع البيانات بإستخدام إستبيان مهيكل صممه الباحث. تم تحليل البيانات بإستخدام الحزم الإحصائية للعلوم الإجتماعية (SPSS). أظهرت النتائج أن (56.1%) من أفراد عينة الدراسة أستجابوا بإجابات صحيحة كاملة فيما يخص تعريف الحادث الوعائي الدماغي بينما أستجاب (64.9%) و (54.5%) من أفراد عينة الدراسة بإجابات صحيحة كاملة فيما يخص أسباب وأنواع حوادث الأوعية الدماغية على التوالي. نصف (52.6%) من أفراد عينة الدراسة إستجابوا بإجابات صحيحة كاملة فيما يخص عوامل خطر حوادث الأوعية الدماغية، (57.9%) و (61.4%) من أفراد عينة الدراسة أستجابوا بإجابات كاملة صحيحة فيما يخص علامات وأعراض وفسيولوجي الإمراضية لحوادث الأوعية الدماغية الإقفارية على التوالي. وأيضاً نصف (54.4%) من أفراد عينة الدراسة أستجابوا بإجابات صحيحة كاملة فيما يخص فسيولوجي الامراضية النزفية، بنيما (38.6%) منهم أستجابوا بإجابات غير كاملة. خلصت الدراسة أن معرفة الممرضين والممرضات عن العناية بمرضى الحادث الوعائي الدماغي غير كافية فيما يخص التعريف والأعراض والعلامات والتشخيص والعلاج. وأوصت بإقامة التدريب الروتيني الدوري لكافة الممرضين والممرضات لتحسين معرفتهم عن رعاية مرضى الحادث الوعائي الدماغي كما يجب تصميم سجل للعناية بهؤلاء المرضى وجعله متاحاً في المستشفيات. وأن يصمم بروتوكولاً للإدارة التمريضية بواسطة وزارة الصحة الولائية.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

سماح حسن القرشي عبد الله

الكلية

العلوم الطبية التطبيقية

السرطان هو مصطلح يستخدم للأمراض التي تقسم الخلايا الشاذة دون تحكم وقادرة على غزو الأنسجة الأخرى. يمكن أن تنتشر الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم عن طريق الدم والنظم الليمفاوية. في جميع أنحاء العالم، العدد السنوي من الحالات المرضية من سرطان الطفولة يتجاوز 200.000 وأكثر من 80٪ من هؤلاء هم من العالم النامي. قد أجريت هذه الدراسة الوصفية داخل المستشفى بالمعهد القومي للسرطان، هدفت إلى تقييم معرفة واتجاهات الأمهات بشأن الرعاية التمريضية للأطفال الذين يتلقون العلاج الكيميائي في المعهد القومي للسرطان، ولاية الجزيرة، السودان عام 2015. كان مجتمع الدراسة الحالية يشمل الأمهات اللائي لديهن أطفال يتلقون العلاج الكيميائي في معهد القومي للسرطان خلال فترة الدراسة. بلغ حجم العينة (87) من كل الأمهات اللائي لديهن أطفال يتلقون العلاج الكيميائي في المعهد القومي للسرطان خلال فترة الدراسة. تم جمع البيانات باستخدام استبيان صمم من قبل الباحثة لأغراض الدراسة. تم تحليل البيانات باستخدام برنامج الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS). أظهرت نتائج الدراسة أن (19.6٪، 17.2٪ و 23.0٪) من عينة الدراسة كانت إجاباتهن صحيحة كاملة تجاه العلامات والأعراض، التشخيص وعلاج السرطان على التوالي؛ وأيضاً (18.4٪، 12.6٪ و 10.3٪) من عينة الدراسة كانت إجاباتهن صحيحة كاملة فيما يتعلق بتعريف، وأساليب إعطاء العلاج الكيميائي ومدة العلاج الكيميائي على التوالي؛ (21.8٪، و 25.3٪) من عينة الدراسة كانت إجاباتهن صحيحة كاملة تجاه المضاعفات أثناء العلاج الكيميائي والمضاعفات خلال وبعد العلاج الكيميائي على التوالي؛ (32.2٪، 35.6٪ و 41.4٪) من عينة الدراسة كانت إجاباتهن صحيحة كاملة بخصوص رعاية الأمهات قبل وأثناء وبعد العلاج الكيميائي على التوالي؛ (27.6٪، 20.7٪، 17.2٪ و 19.6٪) من عينة الدراسة كانت إجاباتهن صحيحة كاملة فيما يتعلق بمعرفة الأمهات بشأن الرعاية التمريضية أثناء العلاج الكيميائي على التوالي. خلصت الدراسة إلى أن معرفة معظم الأمهات اللائي لديهن أطفال يتلقون العلاج الكيميائي في المعهد القومي للسرطان كانت غير كافية. أوصت الدراسة بإجراء سمنارات تثقيفية وتوزيع مطبقات لأمهات الأطفال المصابون بالسرطان.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf

الباحث

سماح صديق محمد آدم

الكلية

العلوم الطبية التطبيقية

سرطان عنق الرحم هو ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعا . المشكلة الصحية الأكثر خطورة عند النساء بسبب فيروس الورم الحليمي البشري. سرطان عنق الرحم يمكن إكتشافه في وقت مبكر بعمل فحوصات روتينية. أجريت هذه الدراسة الوصفية بالمعهد القومي للسرطان ، ولاية الجزيرة ، السودان ، في العام 2013م ، هدفت هذه الدراسة إلي تقييم معرفة الممرضين والممرضات بشأن الرعاية التمريضية لمرضي سرطان عنق الرحم. بلغ حجم العينة (51) من الممرضين والممرضات الذين يعملون بالمعهد . تم جمع البيانات باستخدام استمارة استبيان صممت لغرض الدراسة. تم تحليل البيانات باستخدام الحزمة الإحصائية للعلوم الإجتماعية (SPSS) . أظهرت النتائج أن %29.4) ، %33.3 و (%31.4 من عينة الدراسات كانت إجابتهم صحيحة مكتملة بشأن تعريف السرطان ، علم التشريح للأعناق وتعريف سرطان عنق الرحم علي التوالي. (33.3%، %29.4 و(%43.1 من عينة الدراسة كانت إجاباتهم صحيحة مكتملة تجاه معني الخلايا السرطانية ، وأن الخلايا السرطانية يمكن أن تنتشر إلي أجزاء أخري من الجسم علي التوالي . %47.1) و (%52.9 من عينة الدراسة كانت اجاباتهم صحيحة مكتملة تجاه العلاج وأهداف علاج سرطان عنق الرحم علي التوالي %58.8 و (%64.7 من عينة الدراسة كانت إجاباتهم صحيحة مكتملة حول الرعاية التمريضية للمرضي الذين يعانون من سرطان عنق الرحم قبل وبعد العلاج الكيميائي علي التوالي. خلصت الدراسة إلي أن معرفة الممرضين والممرضات فيما يتعلق بالرعاية التمريضية للمرضي الذين يعانون من سرطان عنق الرحم غير كافية خصوصا التعريف ، الأسباب ، علامات وأعراض وتشخيص سرطان عنق الرحم والرعاية التمريضية قبل وبعد العلاج الكيميائي بالنسب (%29.4 ، %39.2 ، %41.2 و%39.2 ،%58.8 و %64.7) علي التوالي. أوصت الدراسة بإقامة برامج تدريبية دورية كما يجب أن يتم تصميم كتيب للممرضين والممرضات حول الرعاية التمريضية للمرضي الذين يعانون من سرطان عنق الرحم ، ويجب أن تكون متاحة في المعاهد.

الدرجة العلمية

ماجستير العلوم بالمقررات والبحث التكميلي

تحميل

فتح ملف pdf
12345678910...