“راما” تطلق حملتها السنوية “طمنينا عليك” للتوعية بسرطان الثدي..

“راما” تطلق حملتها السنوية “طمنينا عليك” للتوعية بسرطان الثدي..

برعاية كريمة من شركة سوداني للهاتف السيار انطلقت في العاشر من أكتوبر الجاري فعاليات حملة “طمنينا عليك” والتي تنظمها سنوياً جمعية أصدقاء مرضى السرطان (راما) وتأتي هذه الحملة فى إطار الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي الذي يصادف أكتوبر من كل عام.

كانت ضربة البداية بقيام مسيرة وردية انطلقت من المعهد القومي للسرطان وحتى القاعة الدولية للمؤتمرات بمجمع الرازي بمشاركة اللواء النعيم مرسال معتمد محلية مدني الكبري ومدير القطاع الإقليمي للشرق الاوسط أ.هاشم محمد علي وأ. أحمد هاشم من مؤسسة صلاح ونسي واللواء معاش أحمد أبو زيد المعتمد السابق لمحلية مدني الكبرى وعدد من المهتمين بالعمل الطوعي من طلاب وموظفين وإعلاميين.

واشتملت الاحتفالية على ندوات توعية تثقيفية وعيادات كشف، وحضر الاحتفال العديد من المهتمين بأمر السرطان. وخاطب الجلسة الافتتاحية الأمين العام لرابطة أصدقاء مرضى السرطان د. عز الدين جعفر سالم الذي أوضح أن سرطان الثدي يعتبر الأكثر انتشاراً في العالم، موضحاً أن هنالك “30” حالة تسجل يومياً في السودان للفحص لمرضى السرطان وأن 3-4 من الحالات تشخص سرطان ثدي داعياً إلى الاهتمام بمحور التنمية المجتمعية، مؤكداً أن الجمعية تهدف إلى الاهتمام بمحور التوعية والتثقيف والعلاج إضافة إلى الجانب المعنوي والنفسي وتشجيع الدراسات والبحوث العلمية في هذا المجال. وأمن على ضرورة وضع برامج مشتركة بين جامعة الجزيرة والجمعية ومعهد السرطان لرصد المعلومات الحقيقة عن الإصابات مثمناً دور شركة سوداني في رعايتها للحملة. ودعا إلى إيجاد برنامج قومي للسرطان في السودان يشمل العمل والبحوث وطالب وزارة الصحة الاتحادية بتأمين مزيد من الإمكانيات لمحاربة هذا المرض، وعبر عن شكره لشركة سوداني للاتصالات لتعاونها اللامحدود مع رابطة أصدقاء مرضى السرطان وكل المبادرات بولاية الجزيرة.

المهندس هاشم محمد علي مدير القطاع الأوسط لشركة سوداني للاتصالات أوضح أن الشركة أفردت جزءاً من أرباحها السنوية لدعم مجالات الصحة والمياه، مؤكداً دعمه لجمعية أصدقاء مرضى السرطان راما باعتبارها شراكة مجتمعية تصب في اتجاه المجتمع، وثمن دور المرأة في المجتمع، مشدداً على ضرورة الاهتمام بها ورعايتها باعتبارها نصف المجتمع. ممثل منظمة “وايد بير” التي كان لها السبق الأكبر في المشاركة في حملة “طمنينا عليك” أوضح أن هذه المشاركة تعتبر هي الأولى لهم في الحملة، وذكر أن المنظمة هي عبارة عن شبكة تروج للحياة الكريمة الصحيحة من أجل تمكين الشباب من اتخاذ قرارات سليمة، ونوه أن للمنظمة فروع في عدد من ولايات السودان المختلفة.

وأوضح نائب عميد المعهد القومي للسرطان د.صديق أحمد صديق أن بداية معهد السرطان كانت في العام 1992م حيث كان يسمي بمعهد الطب النووي ثم تحول إلى المعهد القومي للسرطان، مبيناً أن جميع أقسامه تعمل في بحوث السرطان، وثمن الشراكة الذكية بين المعهد ورابطة أصدقاء مرضى السرطان “راما” التي قال إن لها اسهامات عديدة في المعهد من حيث دعم المرضى، وكشف عن وجود شعار آخر هو: (يد تقدم وقلب يرحم) متمنياً لها دوام التقدم في مسيرتها الطوعية.

وبدوره أكد بروفيسور محمد عبد الله محمداني ممثل مدير الجامعة أن هنالك علاقة متفردة بين الجامعة وحكومة الولاية في إطار فلسفة الجامعة نحو خدمة المجتمع، وثمن دور المنظمات المجتمعية الطوعية في مبادراتها تجاه مكافحة السرطان مثمناً الدور المجتمعي الكبير التي تقوم به منظمة “راما” في مكافحة المرض، داعياً إدارة المعهد القومي للسرطان لعمل سجل قومي للمرضى.

اللواء أحمد أبوزيد معتمد ود مدني السابق- ومريض سرطان تعافى منه بحمد الله- أوضح أنه واجه المرض بكل تحدي وعزيمة وإيمان، وهو يعتبر مرض بسيط لا يتطلب الخوف الكبير الذي يظهره بعض المرضى بالسرطان، ولابد من المتابعه الدقيقة في مراحل العلاج مشدداً على ضرورة الكشف المبكر للمرض.

المهندس أبا يزيد الشيخ الطيب مدير الهيئة القومية للمواصفات والمقاييس بولاية الجزيرة ثمن دور جمعية “راما” في تقديم الجديد دائماً في مبادراتها الطوعية. وقال: نحن في الهيئة نعمل على حماية المستهلك لتقليل الأمراض الفتاكة خاصة وأن السبب الأساس لبعض الأمراض يتمثل في سلوكيات الانسان الخاطئة تجاه التعامل مع الاشياء. وأضاف: نحن نشجع الفعاليات التى تعمل على التوعية ولنا شراكات عديدة مع بعض المنظمات والهيئات والجمعيات، ولابد من المسؤولية المجتمعية خاصة وأن مرض السرطان يحتاج إلى برامج تثقيفية مختلفة تحد من انتشاره.

هذا وقد شارك طلاب المدرسة الإنجليزية بفقرات إبداعية من بعض الطلاب وذلك خلال الاحتفال بالقاعة الدولية وجدت استحسان الجميع.