كلية المجتمع تحتفل بتخريج (41) من دارسات متنقل فارس الكتاب

كلية المجتمع تحتفل بتخريج (41) من دارسات متنقل فارس الكتاب

احتفلت كلية المجتمع بتخريج (41) من دارسات الدفعة (14) بفرع المسلمية متنقل فارس الكتاب وذلك تحت شعار: (فارس الكتاب منارة للعلم وتنمية للمرأة الريفية).

وحملت الدورة التي أشرف عليها معتمد محلية الحصاحيصا، ورعاها مدير جامعة الجزيرة بالتعاون مع اللجنة الشعبية، اسم المغفور لهم بإذن الله المرحوم الخليفة محمد الحاج مصطفى، والمرحومة الحاجة/ فاطمة حمزة فارس، والمرحومة الحاجة/ عائشة محمد أحمد فارس.

وشهد الاحتفال رئيس الوحدة الإدارية المسلمية ممثل معتمد الحصاحيصا، والأستاذة وداد يوسف مدير عام وزارة الصحة بالولاية، والأستاذ أحمد مساعد عضو المجلس التشريعي، بجانب ممثلين لسجون الولاية، والأجهزة الأمنية والعدلية، ورؤساء فروع الكلية، ودارسات الكلية بحي المروة منطقة “كاترجة”..

وشاركت الجامعة في الاحتفال بوفد كبير تقدمه د. عادل ضيف الله أمين أمانة الشؤون العلمية ممثل مدير الجامعة، ود. رضوان أحمد قسم السيد عميد شؤون الطلاب، ود. عمر أبو شلعة رئيس الهيئة الفرعية لنقابة العاملين، والنقيب شرطة أنس عرفة رئيس فرعية شرطة تأمين الجامعات، والأستاذ دفع الله الأمين ممثل مدير إدارة الموارد البشرية، والأستاذ موسى عبدالهادي عبدالله ممثل مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة.

وعبرت ممثلة الدارسات مي دفع الله أحمد عن سعادتها بجني ثمار ستة أشهر من الجهد المتواصل والمبذول من كلية المجتمع التي قالت إنها نشأت من أجل خلقDSC_0229 مجتمعات رائدة ونامية ومسهمة في رفعة الوطن، وخلق آفاق جديدة لأسر لم يكن لها من الدخل ما يكفي حاجتها.

وأشارت إلى أن كلية المجتمع قد اختارت الأسرة ممثلة في عمودها الفقري وهو المرأة، وتعهدت بأن يكون العلم الذي تلقته الدارسات من خلال هذه الدورة هو البداية الحقيقية لإبداع مستمر غير أنها طالبت بأن تكون هذه البداية بإسناد من المسؤولين عبر إنشاء مشغل لصقل المهارات، مؤكدة استعداد كل الدارسات لتقديم الكثير والمفيد لأخواتها من النساء.

DSC_0237فيما عدّد رئيس اللجنة الشعبية بفارس الكتاب حسن أحمد الحاج، إسهامهات مواطني المنطقة في النهوض بالتنمية والخدمات والزراعة، والصحة، غير أنه شدد على ضرورة ربط المنطقة بطريق أسفلت تسهيلاً للحركة وجذباً لمزيد من سبل النهضة والتطور.

ووصف الأستاذ عبدالرحمن محمد أبو حس رئيس فرع المسلمية ما تقوم به كلية المجتمع بأنه نوع من التنمية المجتمعية. وقال: نحن في هذه الكلية نقود تنمية حقيقيةDSC_0085 للمرأة المنسية في الريف، واعتبر أن “تنمية المرأة” من الشعارات التي ترفعها الأمم المتحدة. وأكد أن الارتباط الحقيقي بالمرأة الريفية يتأتى من خلال كليات المجتمع.

ونوه “أبوحس” إلى أن محلية الحصاحيصا تحتضن التجمع الأكبر لفروع كليات المجتمع وذلك بمناطق المسلمية، والفريجاب، والتبوب، وأبوقوتة، والحداحيد، مبيناً أن فرع المسلمية الذي تم إنشاؤه في العام 2005م مع إنشاء الكلية قد نفذ (14) دورة تأهلت من خلالها نحو (700) دارسة تقود كل واحدة منهن أسرة نحو آفاق اجتماعية واقتصادية جديدة.

وأكد رئيس الفرع أن هذه الدورة التي وصفها بالمتميزة قد وجدت استجابة كبيرة، وحظيت بتمويل ذاتي من الدارسات واللجنة الشعبية، وقال إن أفئدة الناس، وشعورهم، وتشجيعهم يبعث الإيمان في النفوس بصدق التوجه  وقيمة ما يُنفذ من عمل. وأضاف: كلية المجتمع تغلغلت في ثنايا الريف، واستنفرته، وحرضته على العمل، والبذل، والعطاء لمصلحة المواطن.

واعتبر د. الطيب مكي الجيلاني عميد كلية المجتمع تخريج دارسات فارس الكتاب، حدث استثنائي في العمق والحدث من واقع ما جسدته من تميز، وتكافل، وتراحم. وقال DSC_0300إن الكلية كانت في أمس الحاجة لدخول هذه المنطقة. وامتدح المستوى المتفرد لمعارض الدارسات وما اشتمل عليه من مكونات جسدت حجم المكتسب من المهارات في جانب المشغولات اليدوية، والصحة، والتغذية، وأمور الدين.

وبدوره أكد د. رضوان أحمد قسم السيد عميد شؤون الطلاب أن تنمية المجتمع والانفتاح على الريف هو هدف إستراتيجي تبنته الجامعة، وسعت لتحقيقه عبر كلية المجتمع التي شكلت حضوراً طاغياً في هذه المناطق النائية وتغلغلت في ثناياها من أجل النهوض بالمرأة كشريحة تمثل كل المجتمع.

ونوه إلى أن الجهود التي قادتها كلية المجتمع قد أهلها لنيل جوائز عالمية ما يؤكد القيمة المجتمعية العالية. واعتبر أن الاحتفال يمثل متنفساً كبيراً للجامعة بخروجها إلى الأرياف البعيدة، فهنالك ما يزيد عن (155) مدرباً متنقلاً بالولاية لتقديم الخدمات التعليمية في جانب العبادات الميسرة، والخدمة الصحية، وصناعة الطعام، والجماليات، وهو نهج لدفع الأسر نحو الإنتاج.

ولفت إلى أن كلية المجتمع قد ارتادت آفاق أخرى غير المرأة، فهنالك برامج لاستهداف الشباب من فاقدي التعليم الأساسي ببرامج مهنية في الكهرباء العامة، وكهرباءDSC_0396 السيارات، مؤكداً أن دورة فارس الكتاب أثبتت مردودها الاجتماعي الكبير، مبدياً استعداده لتنفيذ البرامج المطروحة بالتعاون مع إدارة الجامعة، وبشر بتوفير التمويل الأصغر لعدد (10) دارسات.

وتحدثت في الاحتفال الأستاذة وداد يوسف مدير عام وزارة الصحة بولاية الجزيرة مشيرة للشراكة القوية التي تجمع بين الوزارة والجامعة في مختلف المجالات وذلك انطلاقاً من فلسفة تبني الجامعة لقضايا المجتمع. وقالت: نحن نُعدُّ في وثائق لهذه الشراكة على أساس تحديد الأدوار. وأكدت أنهم في الوزارة من أكبر المستفيدين و”الكسبانين” من انفتاح الجامعة على المجتمع.

وأوضحت أن الصحة تعني الجوانب المعززة بتلافي المرض قبل وقوعه وهو ما تتبناه كلية المجتمع وجامعة الجزيرة من خلال رفع ثقافة المواطن والمجتمع عبر شريحة النساء. وقالت: (كليات المجتمع تمثل الصحة في مفهومها الشامل) وذلك من واقع الإلمام بالجوانب المتعلقة بالصحة، والتغذية، والاقتصاد، إضافة للنواحي الروحية. وأعادت التأكيد بأن كليات المجتمع هي الصحة بأكملها.

 وكشفت عن الجهود الجارية على المستوى الاتحادي لتأهيل المرافق الخدمية الصحية بالمنطقة ومدها بالأجهزة والمعدات، ونوهت إلى أن العادات الاجتماعية الحاكمة DSC_0376لمجتمعات “الكنابي” تحول دون وجود قابلات بهذه المناطق، مشيرة لقرب اكتمال الخارطة الصحية من حيث عدد القابلات، والمساعدين الطبيين، والمعاونين.

ممثل مدير جامعة الجزيرة د. عادل ضيف الله اعتبر ما شهده بمنطقة فارس الكتاب شيء “يصعُب وصفه” ممتدحاً التميز الكبير لمعارض الدارسات وقال إنها “تثلج الصدر” وأضاف: إن كان هذا هو مردود الدورة فهو عمل كبير يستحق الإشادة والتقدير.

وذكر أن عملية التدريس والبحث العلمي تتم عبر “23” كلية و”9″ معاهد و”40″ بجامعة الجزيرة، فيما تتفرد كلية المجتمع بخدمة المجتمع، وأبدى استعداد إدارة الجامعة لتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة فيما يلي القابلات وذلك استناداً على الشراكة القائمة مع وزارة الصحة في مبادرة الأمومة والطفولة الآمنة.

كان برنامج تخريج الدفعة “14” من دارسات فرع المسلمية متنقل فارس الكتاب بمحلية الحصاحيصا قد شهد عروضاً متميزة قدمها أطفال المنطقة، بجانب افتتاح معارض الدارسات التي وجدت الاستحسان والإشادة من المشاركين في كرنفال التخريج.

DSC_0017 DSC_0021 DSC_0032 DSC_0036 DSC_0042 DSC_0047 DSC_0060 DSC_0067 DSC_0072 DSC_0090 DSC_0092 DSC_0098 DSC_0103 DSC_0106 DSC_0108 DSC_0112 DSC_0115 DSC_0223 DSC_0227 DSC_0241 DSC_0248 DSC_0252 DSC_0309 DSC_0379 DSC_0389 DSC_0407 DSC_0423 DSC_0427 DSC_0428 DSC_0431 DSC_0435 DSC_0449 DSC_0457 DSC_0465 DSC_0472 DSC_0478 DSC_0483 DSC_0485 DSC_0486 DSC_0488 DSC_0497