وفد من جامعة الجزيرة يقف على تنفيذ مشروع الأحزمة الشجرية بمنطقة المِقْرِح بالقضارف

وفد من جامعة الجزيرة يقف على تنفيذ مشروع الأحزمة الشجرية بمنطقة المِقْرِح بالقضارف

DSC_0005DSC_0009يُنفذ صندوق الأحزمة الشجرية ومصدات الرياح وتنمية الصمغ العربي، أحزمة شجرية بمنطقة المِقْرِح بولاية القضارف في مساحة تغطي (3500) فدان موزعة على أربعة أحزمة بواقع (800) فدان لكل حزام تستخدم فيها بذور أشجار الطلح والهشاب، حيث بدأت عمليات الزراعة في الأسبوع الأول من أغسطس الماضي.

ويتبع الصندوق الذي تشكل بموجب قرار من والي القضارف، مباشرة لوزير الزراعة بالولاية، وله قانون خاص بالأحزمة الشجرية، ويعمل في مشاريع الزراعة المطرية الآلية لتنفيذ القرار رقم (345) القاضي بزراعة 10% من مساحات الزراعة المطرية، و5% من المساحات المروية بالأشجار.

وتعتبر ولاية القضارف رابع ولايات السودان من حيث إنتاج الصمغ العربي، ويتوقع خبراء أن يكون للصمغ العربي دخل أكبر بعد رفع الحصار عن السودان أكتوبر القادم ليدعم الاقتصاد السوداني بجزء مقدر من الموارد.

غير أن عمليات الزراعة في هذه المنطقة الواقعة على الطريق القومي تبقى مواجهة بتحدي حماية الشجيرات المزروعة والذي يشكل هاجساً كبيراً لمسؤولي الصندوق باعتبار أن هذه المناطق تمثل نُزلاً للثروة الحيوانية من ولايات النيل الأزرق وسنار، وولايات أخرى، وتعتبر عمليات الحماية الحالية على جانب كبير من التقليدية حيث تعتمد على حراس تنصب لهم (قطاطي) ما يضاعف الحاجة إلى آليات ووسائل حركة لتفعيل الحماية للأحزمة الشجرية.

ووقف وفد من جامعة الجزيرة ضم مدير الجامعة بروفيسور محمد السنوسي، وبروفيسور محمد وراق عمر مدير الجامعة السابق، وعمداء الشؤون العلمية، والدراسات العليا، وكلية العلوم الزراعية، وكلية علوم وتكنولوجيا الغابات، بجانب طلاب الدفعة الأولى بالكلية، اليوم السبت على مشروع الأحزمة الشجرية بمنطقة المقرح بولاية القضارف.

كان في استقبال الوفد د. عبدالله سليمان وزير الزراعة بالولاية العميد الأسبق لكلية العلوم الزراعية بجامعة الجزيرة، وعدد من مسؤولي الصندوق.