المدير التنفيذي لمجموعة “سوداتل” شيخ إسماعيل منا أهل السودان

المدير التنفيذي لمجموعة “سوداتل” شيخ إسماعيل منا أهل السودان

في سلسلة تكريم رواد التميز، استهدفت شركة “سوداتل” الراعية لهذا البرنامج تكريم كثير من الرواد على مستوى السودان من الذين قدموا لهذا الوطن، وقد ابتدرت هذه السلسلة بالشيخ إسماعيل حسن حسين مدير جامعة الجزيرة الأسبق.

ومن المنتظر أن يطال التكريم المشير عبد الرحمن سوار الذهب، والصادق عبدالله عبد الماجد، ووصال المهدي، والبروفيسور حسن أبوعائشة، والفريق عادل العاقب، ومولانا عبيد حاج علي وغيرهم من الرموز.

وقال المهندس طارق حمزة الرئيس التنفيذي لمجموعة “سوداتل” عضو مجلس الجامعة، إنه سوف يكون هنالك درع للتميز من رئاسة الجمهورية، بالإضافة لفيلم وثائقي، ومعرض مصور لرواد التميز.

وتعتبر “سوداتل” إحدى الشركات الوطنية التي كان لها قدح معلى في تاريخ الاقتصاد السوداني.

طارق حمزة استهل حديثه بالاستشهاد بمقولة: (سلمان منا أهل البيت) وقاس عليها: (إسماعيل منا أهل السودان).. وبالنسبة إليه فإن الشيخ إسماعيل هو والأب، والصديق والمعلم الذي يصدق عليه قول الشاعر:

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا** كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

 أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي** يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

رؤية طارق للجمع الغفير الذي تابع مراسم التكريم، جعله يفتخر بأهل السودان، وقال إن هذا المشهد يدعو لافتخار من حولنا بأن هؤلاء قد قدموا لهذا الوطن، وأضاف: إننا نفاخر بهم.

المحطة الأولى للشبكة الإعلامية للتواصل المعرفي كما سبقت الإشارة  كانت من نصيب بروفيسور إسماعيل حسن حسين مدير جامعة الجزيرة الأسبق حيث جاء هذا التكريم في قمة العطاء.

بروفيسور إسماعيل أحد العلماء الذي عرفوا بإسهاماتهم العلمية الكبيرة والمتميزة، وهو باحث بالمعهد القومي لتصنيع الحبوب الزيتية (نوبري)، وأول مؤسس لجمعية الكيمياء الإفريقية، وعضو مؤسس لدار مصحف إفريقيا، وعضو جمعية المهندسين السودانيين.

شيخ إسماعيل من مواليد مدينة عطبرة حي أم بكول 1946م، قضى المراحل الدراسية المختلفة بعطبرة، ثم انتقل لكلية الهندسة الكيميائية بجامعة الخرطوم، حصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة أستون برمنجهام بإنجلترا.

التحق بجامعة الجزيرة في سبتمبر 1982م كلية الهندسة والتكنولوجيا، وعمل أستاذاً بالقسم وتولى رئاسته في مايو 1988م..