بروفيسور وراق: نكرِّم شيخ إسماعيل وهو يعطي عطاءً لا يتوقف

بروفيسور وراق: نكرِّم شيخ إسماعيل وهو يعطي عطاءً لا يتوقف

بادرة تكريم البروفيسور إسماعيل حسن حسين مدير جامعة الجزيرة الأسبق من الشبكة الإعلامية للتواصل المعرفي “ميديا نت” رأى فيها بروفيسور محمد وراق عمر مدير الجامعة، صورة زاهية بالنظر إلى أن هذا التكريم- وعلى غير العادة- شمل الرجل وهو في قمة عطائه، والخير ما زال يجري عليه يديه وهو يقدم للناس طيبات الأعمال ومجيدها. وقال: نكرّم شيخ إسماعيل وهو يعطي عطاءً لا يتوقف.

بروفيسور وراق كان قد استهل كلمته في ليلة تكريم شيخ إسماعيل بالقول: هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون، مؤكداً أن شكر الناس من شكر الله الذي اختص أناساً جعلهم يوم القيامة من الآمنين، يحبون الخير وحببه إليهم، يسعون إليه وتقضي على أياديهم حوائج العباد والبلاد، لافتاً إلى أن إتيان البر وصالحات الأعمال ليس بالضرورة أن يكون عن غنى وسعة يد (وليس الغنى إلا غنى النفس لا اليد** وما الجود إلا الجود من قبل موعد).

ومضى بروفيسور وراق ليقول: ولتلك الصالحات من الأعمال أبواب واسعة، ومساحات شاسعة، وساحات رحيبة لا تحدها حدود، ولكن علو الهمة، والتجرد، وقوة الإرادة، هي الصفات التي تجعل صاحبهاً مفتاحاً للخير، مغلاقاً للشر.

وتابع: نحن اليوم نكرِّم أستاذاً في جامعة الجزيرة، وشيخاً من شيوخ الإسلام، فهو أستاذ بالمعايير العلمية، والأكاديمية إذ أنه يحمل درجة عالية في الهندسة الكيميائية، ويعتبر المؤسس لمعهد بحوث تصنيع الحبوب الزيتية (نوبري) والأهم من ذلك كله أنه من حملة القرآن بروايات سبع، ومن حملة صحيح البخاري، وحملة المعرفة، والعلوم الشرعية الإسلامية، وقلّ أن يجمع إنسان في زماننا هذا كما أكد بروفيسور وراق بين العلوم التطبيقية وعلوم القرآن والحديث.

واعتبر أن حب بروفيسور إسماعيل لجامعة الجزيرة وحرصه على تميزها “لا يدانيه حب ولا حرص” يضاف إلى ذلك رعايته للمحتاجين الفقراء وتفقده للأرامل وهو ما لا يحب أن يذكر عنه، وللشيخ مبادرات كثيرة منها اهتمامه بقيام معهد دراسات الصحراء بالولاية الشمالية، واهتمامه ببحوث نخيل الزيت التي نقل تجربتها إلى النيل الأزرق، وجنوب كردفان، علاوة على علاقاته المميزة مع جامعة القضارف.

إلا أن بروفيسور وراق يرى أن مبادرة الأمومة والطفولة الآمنة تعد من أهم المبادرات التي أطلقها شيخ إسماعيل في العام 2005م وتطورت بمقترح منه في العام 2015م إلى مركز، في وقت تسعى فيه إدارة الجامعة إلى تطويرها إلى معهد. والهدف من هذه المبادرة هو العمل على خفض وفيات الأمهات والولدان بقدر المستطاع عبر تعزيز جوانب الرعاية والاهتمام، حيث شارك في ذلك العمل الأطباء بكل تخصصاتهم.

بروفيسور وراق عاد ليؤكد من خلال حديثه أن شيخ إسماعيل يعتبر مدرسة في جامعة الجزيرة، قدم فيها وقال: (إننا قد تعلمنا منه الكثير).