الاجتماع الثاني لمجلس اتحاد الجامعات السودانية يختتم أعماله بمجمع الرازي

الاجتماع الثاني لمجلس اتحاد الجامعات السودانية يختتم أعماله بمجمع الرازي

أشاد د/ عماد الدين الجاك وزير الصحة والي الجزيرة بالإنابة، بالدور الكبير الذي ظلت تلعبه جامعه الجزيرة تجاه المجتمع وفلسفتها الرامية لإحداث الإبداع العلمي والتميز في مختلف المجالات.

 جاء ذلك لدى مخاطبته بالقاعة الكبرى بمجمع الرازي بجامعة الجزيرة الاجتماع الثاني لمجلس اتحاد الجامعات السودانية، ممتدحاً نهج الشراكات المتطورة والمثمرة مع جامعة الجزيرة في مجال القطاع الصحي، معرباً عن فخره لاستضافة الجزيرة لهذه التظاهرة العلمية الكبيره التي أكد أنها ستسهم في نقل التجارب وتعزيز الشركات متمنياً أن ترى توصيات ومخرجات الاجتماع النور..

فيما حيا بروفيسور محمد وراق عمر مدير جامعة الجزيرة جهود اتحاد الجامعات السودنية وإساماتهه الفاعلة في حل القضايا القومية، وقدم تنويراً عن نشأة الجامعة وتطورها ودورها تجاه المسؤولية الاجتماعية.

كما قدم بروفيسور أحمد الطيب أحمد الأمين العام لاتحاد الجامعات السودانية، تقرير أداء الاتحاد في الفترة من يوليو 2016م وحتى يوليو 2017م والذي شمل إنفاذ قرار أيلولة شبكة المعلومات والبحث العلمي للوزارة، إضافة إلى استضافة مؤتمر قضايا إفريقيا والتشاور والتداول حول إمكانية النظر مستقبلاً في عودة الجامعات السودانية لعضوية اتحاد الجامعات العربية..

كان الأمين العام لاتحاد الجامعات قد أعلن انسحاب كل الجامعات السودانية من عضوية اتحاد الجامعات العربية وعدم مشاركتها في الأنشطة التي يدعو لها أو أية أنشطة أخرى تتبع لاتحاد الجامعات العربية.
وأرجع الطيب هذه الخطوة لرفض اتحاد الجامعات العربية انعقاد الدورة رقم (50) بجامعة الخرطوم في العام 2017م، بحجة أن السودان غير آمن لإقامة هذه الدورة.

وقال الطيب (رغم ذلك أفلح الاتحاد في قيام الدورة لذا انسحبنا)، وأشار إلى أن اتحاد الجامعات العربية يشمل حوالى “300” جامعة بينها “45” جامعة سودانية تدفع اشتراكات تبلغ “300” ألف دولار سنوياً.

وشهدت جلسات الاجتماع الثاني لمجلس اتحاد الجامعات السودانية، مناقشة العديد من أوراق العمل التي تصب في  حلحلة مشاكل التعليم العالي في ظل الصعوبات الاقتصادية.

وقدم د/ عبدالمنعم  محمد الطيب رئيس أكاديمية الدراسات المالية والاقتصادية بوزارة المالية الاتحادية ورقة عمل تناولت كيفية استخدام تمويل البنوك في تمويل الجامعات، وناقشت الورقة  تمويل مؤسسات التعليم العالي في السودان.

كما قدم د/ عمر أحمد عثمان من اتحاد المصارف ورقة عمل عن الاستثمار الجامعي، واستعرضت الجلسة إلى جانب ذلك تجارب كل من جامعة إفريقيا العالمية -جامعة الزعيم الأزهري – جامعة السودان.

وتناولت الجلسة الثالثه ورقة عن المستشفيات التعليمية قدمها د/الطيب عبدالرحمن من المجلس القومي السوداني للتخصصات الطبية، واستعرضت الجلسة تجارب كل من جامعة الخرطوم والسودان والجزيرة في هذا المجال.

 هذا وقد خرج الاجتماع بتوصيات ومخرجات تصب في تطوير مسيرة التعليم العالي بالسودان وتهيئة البنى التحتية وجاءت مشتمله على العمل على تعزيز دور الاتحاد في المنظمات الإقليمية والعالمية، وتوطيد علاقات التعاون العلمي والثقافي معها، وتكوين لجنة من بين أعضاء المجلس لمراجعة الخطة الإستراتجية للاتحاد وتحديثها، إضافة لعمل شركات وتفاهم بين اتحاد الجامعات واتحاد المصارف.

يذكر أن المجلس قد أقر إنشاء مؤسسة سوار الذهب للتعليم والتنمية، وعقد الاجتماع الثالث للعام 2017م، بجامعة بحري أكتوبر القادم..