بعد التحاق (79) دارسة بمتنقل الهدى.. كلية المجتمع.. ارتفاع سقف الرهان

بعد التحاق (79) دارسة بمتنقل الهدى.. كلية المجتمع.. ارتفاع سقف الرهان

يرتفع سقف الرهان على كلية المجتمع التي تجتمع في رحابها البنت، والأم، والجدة في تشكيل متفرد- قل أن يعلم له أحد سميا- لمستويات عُمرية، وعلمية على درجة عالية من التباين، في إحداث مزيد من التحول المنشود في مجتمعات ريفية باتت تنساق خلف هذه الكلية التي ضربت بجذورها عميقاً، وغدت ثابتة الأصل، ممتدة الفروع، تؤتي أكلها كل حين بدارسات يملكن ناصية تغيير وجه الحياة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي.

ففي بيئات ريفية يغلب عليها طابع البساطة، والكرم، والحفاوة، تأخذ الأمور منحى آخر، وتكتسب التفاصيل بعداً مختلفاً، بوجود نسوة طاعنات في السن داخل قاعات الدرس التي ربما تكون حجرة في منزل تبرع بها مواطن، أو باحة مدرسة متناهية القِدم، ولكنها تعطي القيمة والمعنى، والدافعية والقبول لهذا الطرح العلمي الذي تكتسب معه الأرض الجرداء غطاء أخضر لفئة هي كل المجتمع.

وتبقى مدينة الهدى بالمناقل واحدة من البقاع التي شكلت مشهداً حياً بدفعة قوامها (79) دارسة التحقن بفرع الفريجاب المنتقل للمنطقة، متذرعات بالصبر والتواضع كصفة ada2cac3-001a-42de-b3d9-933bf31b8cb0أساسية لطالب العلم ما يفتح الباب واسعاً أمام دراسة البيئة الاجتماعية بالهدى كمحضن لهذا التنوع الذي احتشدت تفاصيله في تلك الحجرة الدراسية.

فعدد بهذه الضخامة بدا الأول من نوعه بالقياس لنحو (14) دورة بكل محليات الولاية يتراوح متوسط دارساتها بين 34- 35 وهو ما اعتبره د. الطيب مكي الجيلاني عميد كلية المجتمع مؤشراً إيجابياً لمستوى الرغبة في الكلية.

فمن أهم أهداف جامعة الجزيرة هي خدمة المجتمع خاصة الريفية منها، وهي رسالة كبيرة تؤديها الجامعة كأحد واجباتها الأساسية، وعلى خلاف العادة فإن كلية المجتمع تسعى للناس في أماكنهم ولا تنتظرهم حتى يأتون إليها.

وبالنسبة لعميد كلية المجتمع فإن الجانب الاجتماعي يظل على جانب كبير من الأهمية في ظل تباين في الأعمار، والمستويات التعليمية، وهو ما يبرز كميزة أساسية يجب أن تنعكس في المجتمع.

وفي ظل تنامي متطلبات الكلية من مدخلات لبرامج التدريب العملي، وتأمين وصول المدربين، وتوفير التمويل والتسويق لمنتجات الدارسات، تبقى التحديات ماثلة أمام إدارة الكلية التي تعمل على دعم فروعها المختلفة بما يوفر الحد الأدنى من مدخلات تسيير برامجها المختلفة، كما تدعم مشاريع الدارسات من خلال استصدار خطابات للبنوك لتمويلهن بضمان الجامعة، علاوة على تسويق المنتجات عبر نوافذ متخصصة للبيع.

رئيس فرع الفريجاب محمد الأمين البدوي الذي يتطلب منه الأمر قطع نحو (30) كيلومتراً يومياً للوصول للمنطقة، قال بأنهم تفاجأوا بهذا العدد الكبير والنوعي الذي التحق بمتنقل الهدى ما يؤكد القبول الكبير لبرامج الكلية، مشدداً على ضرورة توفير الدعم اللازم لاستمرار هذه البرامج.

ونوه إلى أن منهج الكلية يتكون من خمس مواد، وهو منهج متكامل وضعه خيرة العلماء كل في مجال تخصصه، ففي هذا المنهج مادة الدراسات الإسلامية، والصحة العامة، وصحة البيئة، والتغذية بشقيها النظري والعملي، ومادة الجماليات، حيث يمثل هذا المنهج في حده الأدنى ثقافة راقية، رفيعة المستوى تحتاجها المرأة في حياتها اليومية بكل ضروبها، تملأ بها أوقات الفراغ بما يفيد وينفع، كما يمكن للدارسة أن تنطلق إلى مساحات أوسع فتواصل تنمية مواهبها، ومقدراتها، ويمكنها أن تقيم مشروعاً اقتصادياً يساهم في أعباء المعيشة خاصة في مجال الجماليات.