كليتا الطب وطب الأسنان تسيران قافلة طلابية لمحلية شرق الجزيرة

كليتا الطب وطب الأسنان تسيران قافلة طلابية لمحلية شرق الجزيرة

تماشياً مع رسالة الجامعة وفلسفتها الرامية لخدمة المجتمع وتفاعلها مع إنسان الريف، سيّرت كلية الطب جامعة الجزيرة قافلة طلابية لمحلية شرق الجزيرة ضمن برنامج التدريب الميداني المتداخل، والتنمية الريفية والبحث العلمي المشترك بين كليتي الطب وطب الأسنان للدفعة (37).

وقالت د. سلوى السنوسي مسؤولة الكورس بكلية الطب إن الجامعة درجت على تنفيذ هذه البرامج التي تحقق رسالة وفلسفة الجامعة وتخدم إنسان المجتمع، حيث ظل هذا المنهج مصدراً لفخر وإعزاز لجامعة الجزيرة، ولكليتي الطب وطب الأسنان.

وأكدت السنوسي استمرار المنهج حتى يحقق الأهداف المنشودة للحفاظ على ريادة الجامعة وسمعة كلية الطب داخل السودان وخارجه، مثمنة جهود طلاب الدفعة (37) للعمل بروح الفريق الواحد، ووعيهم وإدراكهم للمنهج التدريب الميداني المتداخل والتنمية الريفية والبحث العلمي.

وقطعت بأهمية هذا المنهج من واقع ما يقدمه من خدمة تنموية للمجتمع ومواطن شرق الجزيرة، وقالت إن القافلة الغرض منها تقديم وتوفير الخدمات الصحية التي يحتاجها المواطن وخدمة المجتمع للمناطق التي تفتقر للخدمات الصحية.

وامتدحت د. سلوى الدور الكبير والتفاعل الغير مسبوق من الأسر وروابط الطلاب بقرى المحلية وتفاعل المجتمع للبرامج الميدانية وهو ديدن جامعة الجزيرة في خدمة إنسان الريف.

وعبرت عن سعادتها بالخدمة المستمرة والدعم المعنوي من قبل السيد محمد نور البيت الريح مشرف عام (السواقين) ومشرف ترحيل الطلاب للبرامج الميدانية بكلية الطب والسيد عبدالفتاح أحمد محمد المشرف الإداري بالكلية لوقفتهم وتسهيل الإجراءات الخدمية والمالية والعمل بهمة ونشاط ليلاَ ونهاراَ في إنجاح القافلة.

فيما قالت د. إيمان عبدالمنعم محمد عباس منسق الكورس إن الهدّف من الكورس هو عمل استبيان لمعرفة وضع القرية وتحديد أولويات المشاكل، حيث يتم تنفيذ المشروع في القرية حسب الحاجة كمرحلة أولى، ومن ثم إخضاع المشروع للتقييم كمرحلة ثانية.

وأضافت: يصاحب ذلك عمل مناشاط تثقيف صحي، وندوات ويوم علاجي مجاني وإصحاح بيئة، وعمل تشجير في المؤسسه المعنية.

من جانبها أوضحت د. ابتسام محمد بشير منسق الكورس بكلية الطب أن البرنامج المنفذ بمحلية شرق الجزيرة، يمتد لأسبوع حيث يوزع الطلاب على (22) قرية من قرى المحلية، ويقوم خلالها الطلاب بزيارة الأسر لمعرفة الأمراض التي يعانون منها، وتضمنيها في الاستبانة التي تخضع للتقييم ومن ثم إيجاد الحلول لها.

وقالت إن المنهج ينفذ في بداية الفصل الدراسي الرابع لكليتي الطب وطب الأسنان، معربة عن شكرها وتقديرها للجهات التى أسهمت في إنجاح القافلة. وشكرت إدارة كلية الطب والجهات المشاركة من محلية شرق الجزيرة ممثلة في معتمد المحلية ومدير الشؤون الصحية ومنسق اللجان الشعبية وممثل المهن الصحية والمدير التنفيذي للتأمين الصحي والمدير التنفيذي لمكتب معتمد شرق الجزيرة.

وامتدحت مساهمة التأمين الصحي ودعمه اللامحدود بمبلغ (20) ألف جنيه لتسيير القافلة، بجانب إدارة الدواء الدوار توفيرها للدواء رغم الظروف الراهنة.

كما عبرت عن شكرها للطلاب ومساهمتهم الفاعلة في تنفيذ البرنامج والجهات الرسمية ومنظمات المجتمع ودعمهم المالي ومنظمة دعم المرضى بأم درمان وتبرعها بالأدوية العلاجية.

وثمنت د. إجلال البشير ناصر منسق طب الأسنان رئيس قسم الصحة العامة للفم والأسنان بكلية طب الأسنان الدور المتكامل ما بين طلاب كليتي طب الأسنان والطب في تنفيذ الكورس المشترك منذ بداية الكلية بالدفعة (24) طب أسنان، حيث أسهم ذلك في تعزيز العلاقة الطيبة بين الكليتين في تنفيذ العديد من البرامج من عمل سمنارات وإقامة ريفية. مضيفة أن هذه البرامج تصب في خدمة المجتمع.

وأوضحت د. إجلال أن أنواع الخدمات المقدمة تشمل تشخيص حالات الفم والأسنان، حيث تعاني أغلب الحالات من التسوس وتخضع للمعالجة، مبينة أن ما لا يتم علاجه يحول للمختصين ومستشفيات الأسنان حتى يتم تقديم الخدمة العلاجية المتكاملة.

وامتدحت دور طلاب كلية طب الأسنان وإدارة الكلية والجهات التي أسهمت في إنجاح القافلة..

الجدير بالذكر أن القافلة دشنت أعمالها في يوم الجمعة الموافق 24/11/2016م.