تخريج الدفعة (13) من دارسات كلية المجتمع بود عشيب “متنقل النابتي”

تخريج الدفعة (13) من دارسات كلية المجتمع بود عشيب “متنقل النابتي”

عاشة، وصالحة، وإيناس، لوحة جمعت البنت، والأم، والجدة تحت سقف كلية المجتمع بجامعة الجزيرة وقد توشحن بـ”لامة” المعرفة تتويجاً لنصف عام قضينه في  فرع DSC_0208الكلية بود عشيب “متنقل النابتي” ضمن (40) دارسة أكملن مطلوبات التخرج، وتشرّبن بعدة ثقافات وفرتها لهن الكورسات التأهيلية من دراسات دينية جمعن فيها كل ما يهمهن من أمور الدين والدنيا، والدراسات البيئية، والحضارية والجماليات ما غير نظرتهن إلى المخلفات البلاستيكية لتتحول إلى زينة وسبب لكسب العيش، كما تعلمت الدارسات الإسعافات الأولية للإصابات الخفيفة، وكورسات التغذية لتعينهن اقتصادياً وثقافياً، علاوة على التعامل مع كل فئات المجتمع من شباب، وشيب، وأطفال.

ورغم أن قرية النابتي تبعد كثيراً عن قرية ود عشيب، إلا أنها استطاعت منح الدارسات ستة أشهر دون كلل أو ملل، وتتطلع أنظار هذه الكوكبة من الخريجات إلى نظرة مختلفة من المسؤولين تمكنهن من التواصل والاستمرار وذلك بتوفير ماكينات الخياطة، أو الأفران، أو التمويل الأصغر حيث لا تنقصهن العزيمة والإصرار لخلق مجتمع أفضل، وأكثر تقدماً وتطلعاً نحو المستقبل كما عبرت عن ذلك  الخريجة أفكار الهلالي.

** تمليك المهارات

وبحكم تفردها فإن كلية المجتمع تقبل كل الأعمار الأم، والبنت، والجدة لينهلن العلم من مدرب واحد مجسدة المعنى الحقيقي للتنمية في البلاد عبر تمليك المرأة مهارات DSC_0156الإنتاج والعمل باعتبارها كل المجتمع. وبالنسبة للقاسم عثمان القاسم رئيس فرع ود عشيب، فإن لكلية المجتمع أهداف رسالية قيِّمة يهتدي بها كل منتمي إليها، فمنذ العام 2006م وحتى الآن لم تطرأ أي زيادات على راتب المدربة التي تتقاضي (200) جنيه، مقابل (750) جنيهاً لرئيس الفرع فقيمة العمل المجتمعي هي وقود الاستمرار رغم قساوة الطقس الاقتصادي.

وهكذا كان المشهد الحي في مسيد الشيخ سعد الجيلي بالنابتي الذي استضاف هذه الفعالية لنصف عام كامل، توجت بتخريج هذه الكوكبة النيرة من نساء وبنات القرية اللائي تشربن بالإبداع في كافة مناحي الحياة وشتى ضروب التعليم والفنون مما يسهم في رفع المستوى الفكري، والثقافي، والإبداعي فينعكس ذلك إيجاباً على تطور ورقي المجتمع والقرية..

** أربعون دارسة

أربعون دارسة هو قوام هذه الدفعة التي خرجتها كلية المجتمع، كل واحدة منهن تمثل عشر نسوة، وراهن د. الطيب مكي الجيلاني عميد كلية المجتمع على إسهام الكلية في تعزيز الاستقرار الأسري وتقليل حالات الطلاق بالنظر إلى إدراك المرأة لشؤون بيتها. وانطلاقاً من ذلك كان DSC_0042اهتمام كلية المجتمع المتعاظم بالمرأة والإنسان كقيمة، فاللوحة التي جمعت عاشّة، وصالحة، وإيناس ترجمت المعني الحقيقي لتواصل الأجيال. ولبس الحاجة عاشّة لـ”لامة” المعرفة أمام ناظري أبنائها وأحفادها ينطوي على قيمة كبيرة لها ما بعدها. أما محلية شرق الجزيرة ممثلة في معتمدها مصطفى الشامي فما زالت على عهدها السابق بتقديم الدعم والسند لكلية المجتمع وعبر د. الطيب عن فخره بذلك الدعم المادي والمعنوي لفروع الكلية بدلوت البحر، والشرفة بركات، والهلالية، وود عشيب.

** خدمة المجتمع

جامعة الجزيرة، من أول أهدافها هي خدمة المجتمع باعتبارها القيمة الحقيقية للتعليم، وقد نالت بذلك (6) جوائز عالمية، وشهدت بايلوت انترناشونال الأمريكية بأن كلية المجتمع هي الأفضل في خدمة المجتمع، فالمعرفة في العالم تدور في فلك خدمة المجتمع. غير أن السعادة الأكبر عند د. رضوان أحمد قسم السيد عميد شؤون الطلاب ممثل مدير الجامعة، تتمثل في خلق الأسر المنتجة سواء في النابتي أو في أي منطقة أخرى. وإنسان محلية شرق الجزيرة التي تستأثر بنسبة 20% من أفرع كلية المجتمع، يستحق- في نظره- الوقفة القوية من الجامعة لتعظيم قيمة الإنتاج، والحفاظ على البيئة ومعرفة جانبDSC_0210 القصور فيها، وقد باتت كثير من النفايات التي حولتها الدارسات إلى أشياء صالحة يستفيد منها المجتمع، ذات قيمة جمالية ومالية.

** بشريات تنموية

معتمد شرق الجزيرة الأستاذ مصطفى الشامي الذي سبق وأن صدرت في حقه إشادة من مجلس عمداء جامعة الجزيرة لدعمه لكليات المجتمع، كان حاضراً كعادته، وقد حمل خطابه بشريات تنموية كبيرة لأهله في منطقة النابتي من بينها المصادقة على قيام فرع لبنك الإدخار بمنطقة ود راوة، مؤكداً استعداد المحلية لمنح قطعة أرض لتشييد فرع البنك الذي يعتبر من البنوك الرائدة في مجال التمويل الأصغر الذي أعلنت الدولة عن رفع سقفه إلى (50) ألف جنيه.

وبشر المعتمد أهل النابتي بحل مشكلة العطش وذلك عبر حفر بئر مياه جديدة، وصيانة طلمبة البئر القائمة، مطالباً اللجنة الشعبية بتقديم طلب لسلطات المحلية حول تأمين حرم القرية تمهيداً لعرضه على الجهات المختصة والشروع في تنفيذه. كما طالب المعتمد برفع أسماء المعلمين المتعاونين من أبناء المنطقة لاستكمال إجراءات تعيينهم، كاشفاً عن اتجاه المحلية لفك الاختلاط عن طريق DSC_0334تشييد فصول جديدة.

وشدد معتمد شرق الجزيرة على ضرورة أن يتضمن أسبوع المحلية بمهرجان السياحة والتسوق الثاني، جناحاً لعرض منتجات دارسات كلية المجتمع لعكس قيمة إنسان المنطقة في جانب الإنتاج الغذائي، ممتدحاً اهتمام جامعة الجزيرة وكلية المجتمع بالإنسان من خلال رعاية شاملة ومتكاملة في النواحي الدينية، والصحية، والإنتاجية.